الخميس، 21 أكتوبر، 2010

أيام الصبا





ياليتني أعود لصبايا من جديد ...لأفعل بحياتي ما أريد


لأزخرف الكون بضحكاتي 
وأكسو الأرض كلها بضيائي

ياليتني أعود لصبايا فلا أعرف معنى الظلام
ولا أكون مجبرة على مخالطة اللئام

أعود فلا يكون لي شأن بالمشاكل والخصام 
فلا يؤلمني ضميري ولا تؤرقني الأحلام

أرسم لحياتي آمال ورديه
وأشيد مملكة من الفرح وأمحوا منها الأحزان

أكتشفت أننا كلما نكبر نصبح كالعبيد
تقيدنا قيود من حديد

يقيدنا الصمت عن الكلام

وتقيدنا الجراح عن الفرح

ويمنعنا الحزن عن السعاده


ياليتنا نعود لأيام الصبا 

الأربعاء، 13 أكتوبر، 2010

صديقتي الصامته






عندما تجتاحني رغبة شديده في البكاء 
أدفن وجهي في وسادتي وأضمها بين أحضاني 
وأدير ظهري للعالم كله
في هذا الوقت فقط تشعر عيوني بالأمان
وتترك نفسها لتبكي دون خجل

عندما تمر في حياتي بعض الأزمات
أجلسها أمامي وأشتكي لها ألامي

وفي وقت غضبي أصرخ فيها 
وأطرحها  أرضا من أمامي

بعدها أقترب منها فأسمعها تنوح من أجلي 
كأنها جزء مني يحس بأوجاعي

وقت سعادتي لا أجد غيرها حتى أرقص معه في أرجاء غرفتي

وسادتي الحبيبه
تمتلك جاذبية عجيبه
تجعلني أبوح لها بكل أسراري
وأرسم معها دنيا من خيالي

فقط حينما أضع رأسي عليها أذهب معها في رحلة من الأفكار
وأقص عليها حكايات يومي 
فأجدها تصبر على صمتي
وتستمتع بهذياني 
وتهوى همسي 

ثم تغمض لي عيني وتأخذني الي عالم من أجمل الأحلام

صديقتي الصامته 
لا أعرف كيف أرد لكي حنانك الدائم معي
ولكن ثقي بأني لن أجد يوما صديقة أوفى منكي

الثلاثاء، 5 أكتوبر، 2010

أبقى بقربي




لا أعرف لماذا اريدك ؟ 
وماذا أريد منك ؟

لست أحتجز لك مكانا في قصتي
وليس لك وجود في لوحتي

ولكني أراك تشاركني حياتي 
وأحقق معك جميع طموحاتي

حينما أراك
لا تشع عيوني بالنور
ولاتمتلئ روحي بالسرور
ولا اشعر بدقات قلبي تتراقص بداخلي

ولكني أحب أن أراك
وأن أخفي صورتك تحت وسادتي 
وأرقابها ليلا تحت أضواء القمر

لأعرف سببا لهذا الشعور
قد يكون سببه أني أستشعر فيك بريق الأمل
ومعك يظهر البدر في حياتي ويجعلها تكتمل
أو لأني أرى في قلبك الأمان 
وحروفك تسيل منها قطرات الحنان

لا أعرف لماذا أحب ان أراك 
رغم أن معي الكثيرين الذين يملؤن حياتي بالورود

ولكني
أشعر معك بالهدوء
أبقى بقربي


الجمعة، 1 أكتوبر، 2010

لأنك رجل


لأنك رجل فأنت لاتحمل صفات الأنسان 
ودائما ما تكون خوان

لأنك رجل تفضل الأنثى الغبية
حتى تقنعها بأنك الضحيه

لأنك رجل ستبقى بهذا التفكير
وسيبقى عقلك يظن بي الكثير

لأنك رجل ستظل تتلذذ برؤية النار تحرقني 
وستبقى مغرما برؤية دموعي تنهمر منى وتؤلمني

وتظن أني لا أملك من أمري شيئا 
وأني أعيش حياتي فقط كي أجعلك انت الأمير


ولأنك رجل تريد فقط ان تجعلني أدمن حبك وصوتك  وعطرك

تعتبرني حقا مكتسبا لك فقط لأنك رجل
وتظن أن أسمي ينسب إليك .....وأن رسمي من صنع يديك


دائما ما تطالبني بأن أرسم وجهك على سقف غرفتي
وأن أحاورك كل ليلة كالمجانين
وأن أشد الرحال اليك عند الحنين

لأنك رجل وأنا أنثى
فأنا مطالبة بأن اشكرك
حتى لو كان شكري لك على ماسببته لي من أنين

فقط لأنك رجل